— We Rely On God — Nous Comptons Sur Dieu — Мы Полагаемся На Бога — Wir Verlassen Uns Auf Gott — Confidiamo In Dio — 我们依靠上帝 — 私たちは神に
— We Rely On God — Nous Comptons Sur Dieu — Мы Полагаемся На Бога — Wir Verlassen Uns Auf Gott — Confidiamo In Dio — 我们依靠上帝 — 私たちは神に
— We Rely On God — Nous Comptons Sur Dieu — Мы Полагаемся На Бога — Wir Verlassen Uns Auf Gott — Confidiamo In Dio — 我们依靠上帝 — 私たちは神に
— We Rely On God — Nous Comptons Sur Dieu — Мы Полагаемся На Бога — Wir Verlassen Uns Auf Gott — Confidiamo In Dio — 我们依靠上帝 — 私たちは神に - نتوكل على الله
قريبا

رؤية في مستقبل الساعات اليدوية الفاخرة

الشيطان يحيى في التفاصيل
كن كالصفر . لاتُرى وحيادي .لتغيير
كل ماحولك كمًا تشاء
قريبا
الوقت يغلق ويفتح
الوقت هو المال الإلهي في الكون
قريبا
قريبا
قريبا
قريبا
قريبا
قريبا
قريبا
قريبا
ماذا لو ترك الزمن عالمنا الحالي وأصبح الكون بدون زمن (1)

قريبا

الشيطان يحيى في التفاصيل

جهاد بكورة

بسم الله الرحمن الرحيم


"الشيطان يحيى في التفاصيل

المقولات غذاء الفكر ولها تأثير السحر

،المقولات قد تغير مسار حياتك للأفضل أو للأسوء. لقد حالت هذه المقولة دون إبداعي لأكثر من عشرين عامًا، فكلما اهتممت بالتفاصيل، أشعر أنني أقوم بخطأ، أو أنني أتبع الشيطان، مما أثار قلقي. وظننت أن من يهتم بالتفاصيل كذلك هو على خطأ. ولكن، كيف نصل إلى الإتقان دون الاهتمام بالتفاصيل؟ فهمت أخيرًا أن تلك المقولة كانت مضللة، حيث جعلتنا نهتم بالصورة العامة فقط، مما جعل إبداعاتنا هشة وغير مؤسسة جيدًا. لهذا، قررت التركيز على التفاصيل لتحقيق الاتقان في عملي. وبعد أن قدمت بعض أعمالي، سُئلت في لقاء عن اهتمامي الشديد بالتفاصيل وعن المقولة المتعلقة بالشيطان، فأجبت قائلاً: نعم، كان الشيطان يحيى في التفاصيل، قبل أن أطرده منها.


جهاد بكورة

رؤية في مستقبل الساعات اليدوية الفاخرة

بسم الله الرحمن الرحيم

رؤية في مستقبل صناعة الساعات اليدوية الفاخرة


الإنجازات البشرية والتطور التكنولوجي يلفتان دائمًا انتباهنا ويثيران إعجابنا. سواء كان ذلك من خلال فارس يجعل حصانه يقفز فوق حاجز مرتفع، أم من خلال إطلاق صاروخ نحو الفضاء. هذه الأحداث تشهد للإمكانيات البشرية وتوضح قدرتنا على تحقيق المستحيل


عندما يقفز الحصان فوق الحاجز المرتفع، نرى في هذا الفارس الشجاعة والإصرار، ونشعر بالإعجاب لقدرة الحصان وتنسيقه. الحاضرون يصفقون تقديرًا وإعجابًا، فهذه لحظة فريدة تدمج بين مهارة الفارس وبديهية الحصان


وعندما يُطلق صاروخ نحو الفضاء، نتذكر العقول التي عملت وراء هذا الإنجاز. الصفقات هنا ليست للصاروخ فحسب، ولكن للعلم والتقنية والجهود المبذولة. إنه اختراع يفتح أبوابًا نحو عوالم جديدة ويشعر الناس بفخر واعتزاز


وبالمثل، عندما يعدو العداء مسافة 100 متر في 10 ثواني، نُدهش من قوة الإرادة والتحدي. ولكن عندما تقطع السيارة نفس المسافة في 3 ثواني فقط، نكون قد شهدنا مثالًا آخر على تقدم التكنولوجيا


وتدريب بغبغاء على كلمات يقولها يشعرنا بنفس المشاعر حين نجد جهاز فيه كل الكلمات الموجودة في العالم وبجميع اللغات. السر في التوازن بين صناعة القيم وقيمة الصناعة، فهم سيبقون بمحاذاة بعضهم البعض ما دامت البشرية تسعى للتقدم في الصناعة الإبداعية والتطور التكنولوجي. فخالقنا هو خالق الطبيعة وما نخلقه نحن هو من الطبيعة، وهناك ملايين الأمثلة على ذلك


وعلى ذلك، فإن صناعة ساعة فاخرة تغمز كل خمس ثواني تُصنع يدويًا دون بطارية تشعرنا بنفس الإحساس عندما نرى ساعة فيها أحدث خدمات التكنولوجيا، فكلاهما يحرك مشاعرنا ويستحقان البقاء. الأولى تصبح صديقة لنا، والأخرى تكون موظفة تخدمنا ولكل منهما وقت وحاجة ... سواء كانت الإنجازات نتيجة للقدرة البشرية أو التطور التكنولوجي، فهي تجعلنا نقف بإعجاب وتقدير. هذه اللحظات تُظهر لنا أن الإمكانيات لا حدود لها، وأن البشرية دائمًا في تطور وتقدم. فكلاهما يستحق البقاء ما دامت البشرية والتعايش معهما يزيد متعتنا... إيادي التكنولوجيا لن تستطيع إلغاء إيادي صانعيها، فأيدي الذين صنعوا التكنولوجيا حركها العقل

..والأيدي التي صنعت الإبداع حركتها الأحساس

الملامسة و المزامنة

وهنا التوازن الحقيقي للإنسان، فعقل دون إحساس مدمر، وإحساس دون عقل مدمر، والروعة في وجودهما معًا

الوقت يغلق ويفتح

.جهاد بكورة

بسم الله الرحمن الرحيم

الوقت يغلق ويفتح


الوقت له القدرة على الغلق والافتتاح. كأي كائن آخر، يحمل الوقت طاقات داخلية ورسالة يسعى لتقديمها. عند الجلوس مع شخص وبدء الحديث معه بانتقاده، يستمع إليك وسرعان ما تنطلق داخله صفارة الإنذار، مستخدمًا طاقته لغلق المسارات التي تؤدي إلى أحاسيسه. ولكن، عند التعامل معه باحترام، تبدأ نغمات موسيقى الفخر في داخله، يسعى لنقلها لأحاسيسه بسرور، وهكذا يفتح أمامك وتتمكن من التفاعل معه بعمق أكبر. المدة في الحالتين نفسها، لكن النتائج تختلف بشكل كبير. هذا الموقف يمكن مقارنته بالوقت؛ فإذا تم إهماله وتضييعه، فهو لا يتغير، ويغلق أمامك ويضع لك العقبات ولا يدلك على الكنوز التي تبحث عنها، مما يؤخرك عن أكتشافها أو يمنعك من اكتشافها. ولكن، عند تقديره وفهم قيمته وعدم هدره، يكشف لك عن طاقاته ويسخرها لك فتصبح دليلا لك في عالمه، مرحبًا بك كضيف عالي الأهمية، ويكشف لك عن مواقع كنوزه التي تبحث عنها، مما يمكنك من إتمام الكثير في فترة قياسية- ما يطلق عليه البعض "بركة الوقت". في بعض الأوقات نشعر أن المدة كانت طويلة ولكننا لم نقم بأي شيء، وفي أحيان أخرى نشعر أننا قد أنجزنا الكثير في فترة قياسية.

تقديرك للأشياء هو وسيلتك للوصول الى ماتريد وبالسرعة التي تريد

 كن انت المركز وليس في المركز
كن انت المركز وليس في المركز

الوقت يقسّم بالاحاسيس ويقاس بالانجازات ويقدر بالقيم
الوقت يقسّم بالاحاسيس ويقاس بالانجازات ويقدر بالقيم

التحدي جهل المنافسة ضعف التفرد علم القوة عطا
كن كالصفر . لاتُرى وحيادي .لتغيير
كل ماحولك كمًا تشاء
بسم الله الرحمن الرحيم
الصفر قاهر السلبيات

"الصفر، الرقم الفطري، خالٍ من التدخلات. مساحة الزمن الفارغة مهيأة لنا لنملأها بما نريد. في هذا المكان يكمن تحقيق ما نحلم به، حيث يمكن استخدام طاقاته لتنفيذ ما يُسجل به بحيادية. يمتلك الصفر علم الكون ويتداخل مع عالمنا من خلال التعامل الفراغي. هذا العالم الذي نحوّله إلى واقع مادي، مثل الهواتف الجديدة، يكون فارغًا من تسجيلاتنا، ولكنه ممتلئ بالرموز التي تمكّننا من استخدامه بفهم.

إذا اعتبرنا الصفر طاقة تمدّك بالقوة، فإنها تمتلك قوة هائلة. استخدامها بشكل صحيح هو ما يجعل التغيير حاصلًا في حياتك. استخدام الصفر لمواجهة المشكلة يجعلها تتضاعف، بينما وضعه خلف المشكلة يبعدها عنك. إنه المارد الذي تأمره بفعل ما تريد. يُمثّل التعاقد اللامحدود مع الزمن. تكمن قيمته في المكان الذي يحتله. إنه طاقة البداية والفرصة، تمكّنك من التحدث بلغة الكون وإعادة العلاقات مع ما حولك من جديد. يرمز لحالة التجدّد وطاقة التغيير. كلما زادت الأصفار لديك ووضعتها في المكان المناسب، زادت قيمتها والعكس صحيح.

ينتمي الصفر إلى عالم الفراغ، المليء بفراغات وجودك. حينما نجد أنفسنا خالين من الارتباطات، نلجأ إلى هذا العالم لنملأه من جديد. يُمثّل الصفر إصرارك الكوني على أن تكون سيدًا في حياتك. يتحدث لغة الفطرة، يحمل طاقة البداية وتعاليم الله التي تحفظك."
كن كالصفر . لاتُرى وحيادي .لتغيير
كل ماحولك كمًا تشاء

ماذا لو ترك الزمن عالمنا الحالي وأصبح الكون بدون زمن
(1)
بسم الله الرحمن الرحيم.

ماذا لو ترك الزمن عالمنا الحالي وأصبح الكون بدون زمن، وأصبحنا بلا ماضٍ ولا مستقبل، لم يعد هناك لحظة ضائعة أو لحظة قادمة؟

عندما نتخيل هذا السيناريو الغريب، نجد أن أفكارنا تتفتح وعقولنا تتمدد بالدهشة والإعجاب. فمنذ الأزل، كان الزمن يحكم حياتنا وسير الأحداث في الكون.
لكن ماذا يحدث إذا تخلصنا من هذا الزمن؟

سنعيش حياة خالية من الضغوط الزمنية والعجلة المستمرة. لن يعد هناك مواعيد نهائية أو أمل للتأجيل. سنتحرر من قيود الماضي والمستقبل،
وسنكون متواجدين حقيقة في اللحظة الحاضرة فقط.

بدون الزمن، سيتلاشى القلق والتوتر الذي يصاحبنا بسبب المستقبل غير المعروف والأخطاء التي ارتكبناها في الماضي.

سنتعلم كيف نعيش اللحظة الواحدة بكل تركيز في تفاصيلها، وكيف نستمتع بكل تجربة نعيشها .

ومع ذلك، قد نفقد بعضًا من الإلهام والدافع للتقدم والتغيير بدون الزمن. فالزمن كان دافعًا لنا للبحث عن التحسين والتطور والأكتشاف وتغذية الأحاسيس التي قد يصيبها الجفاف والموت المحتّم وأفكارنا يصيبها العجز والإنقراض.

لكن في نفس الوقت، يمكن لغياب الزمن أن يكون مصدرًا للسلام الداخلي والراحة النفسية. سنعيش بلا ضغوط العمر والشيخوخة، وسنستمتع بالحاضر دون الحاجة إلى التفكير في المستقبل أو العودة إلى الماضي.

في النهاية، هذا السيناريو الغريب يثير دهشتنا وإعجابنا، ولكنه يجعلنا أيضًا نقدّر قوة الزمن وأهميته في حياتنا. إن الزمن هو ما يمنحنا الفرص والتجارب والخبرة والتواصل والمتعة، وبدونه قد نفقد الكثير من معاني الحياة.

في النهاية، لنستمتع باللحظة الحاضرة وكأنها بدون زمن وبنفس الوقت نستفيد من الزمن الذي يمنحنا الفرص للنمو والتطور.

وذلك يكون حين نتعامل بحيادية مع المدة التي نحتاجها من الزمن لكل مايحدث .
لأننا نعلم بأن كل شيءٍ في الدنيا له زمن محدد له .

حين كنا في رحم أمهاتنا كنا مستمتعون بكل شيء.

ونسبّح الله ..
وكنا مطمئنين
لأننا تركنا الفطرة هي التي تقود ووثقنا بقدراتنا على التكامل وأننا وجدنّا ووجد كل شيء معنا ليساعدنا على التكامل.

وأعطينا الفرصة لكل ما حولنا ليقوم بتنفيذ مهامه لخدمتنا دون تدخل منا وهذا كان لأن الزمن مقسم لكل شيء حسب النضوج وبقدّر الحاجة لإكمال الإنجاز.
وحين عقّلنا ونضجّنا ،أصبحنا قادرين على السعي فلا يجب أن نلغي التسبيح ولكن نضيف إليه السعي فتبدأ رحلة الإستحقاق ..
و كفتي الميزان هنا السعي والثقة....
فإذا أردنا الوصول الى الطمئنينه علينا الوثوق بدقة الكون وأنه ليس علينا التدخل بالأزمان ولكن علينا معرفة زمن الاشياء التي نريدها كم تحتاج من الزمن لتنضج وبأي زمن نحن بحاجتها
والزمن المناسب لتفعيلها والزمن المناسب لتوقيفها الخ ،،
فأنه إذا زاد أو نقص فإنه يدمر الشبكة الكونية الغير مرئية والتي تربط كل شيء في هذا الكون ببعض ليجعله متماسك.
إن نضوج التفاحة يسقطها من الغصن .وهذا إعلان تسليم الغصن الراية إلى الجاذبية وهنا أستطيع أن .أفّصل الآف الحركات المرتبطة في هذا السقوط الذي نراه بديهي..
ولكن ماذا إذا تلاشى الوقت.
نعم الوقت وليس الزمن؟؟؟؟.
سنحيا لحظة أبدية وتكون الى الأبد ان كانت لحظة سعادة فيها للأبد وان كانت لحظة حزن فهيا للأبد؟؟؟.
وهل تكفينا لحظة سعادة واحدة لكي نحياها للأبد ؟
فإذا كانت هذه لحظة لقاء مع حبيبتي هذا يعني أنني لن ارى امي وأهلي أصدقائي الى الأبد ،،الخ.
فإن الأبدية في اللحظة يفقدها متعتها وتتحول الى عذاب.
إذاً التجديد هو النعمة الحقيقية للإنسان وهو أساس الوقت.
فإن أجمل مافي الوقت أنه يتجدد ويمنحك البداية دائمًا.
والوقت يختلف الإحساس به بين أثنين وفي آن واحد فإذا كنت جالسًا مع من تحب وهو لا يحبك وينافق بأنه يحبك لك أن تتخيل مدى العذاب الذي يلقاه ويتبدد لأنه يتعود على الألم فيفقد الإحساس بالعذاب والسعادة التي تلقاها أنت بنفس الوقت والتي سوف تتبدد أيضًا.

لذلك إذا تعاملنا مع كل لحظة أنها أبدية فكيف تختارها أن تكون ومع من؟؟.
لك أن تتخيل لأن الخيال هو واقع تستطيع أن تتحكم به قبل حدوثه ورسم لما تريده.
وأعلم بأن الزمن لا يطرحه إلا الجمع.
وبأن الوقت لا يجمعه إلا الطرح.
والله أعلم.
Simplicity is somehow essentially describing the purpose and place of an object and product. The absence of clutter is just a clutter-free product. That's not simple.
Simplicity is somehow essentially describing the purpose and place of an object and product. The absence of clutter is just a clutter-free product. That's not simple.
 بسم الله الرحمن الرحيم
 الوقت هو المال الإلهي في الكون

الوقت هو المال الإلهي في الكون
هو مال الحياة الذي تصرف منه دون علمك بكميته او ما تبقى منه ..
القيمة هي مال الوقت ...والإيمان هو مال القيمة... والإتقان هو مال الايمان... والهدى هو مال الإتقان... والطمأنينة هيا مال الهدى... والرضى هو مال الطمأنينة ...والسيادة هيا مال الرضى.... والفلاح هو مال السيادة ...والفوز هو مال الفلاح... والوصل هو مال الفوز ...والذكر هو مال الوصل... والفتح هو مال الذكر... والحمد هو مال الفتح ...والشكر هو مال الحمد ...والنعم هيا مال الشكر... والبركة هيا مال النعم... والتوفيق هو مال البركة...
وانت من تصرف هذه الاموال،،، والقيم هيا التي تحدد نوع المال الذي يمنح لك//// والوقت هو المانح بإذن الله …..